التهاب اللثة اسبابها وسبل الوقاية

التهاب اللثة اسبابها وسبل الوقاية، وهذا تحديدًا ما أردنا أن نتحدث عنه في هذا المقال وذلك حيث يخشى الكثير من الناس من الأمراض التي تصيب اللثة وذلك لما لها من مضاعفات وخطورة قد تلحق بالفم بشكل عام.. فدعونا نبدأ بالتعرف على ما هي التهابات اللثة وما أعراضها وأسبابها للوصول في نهاية المقال إلى التعرف على سبل الوقاية من الإصابة بها.

أولًا.. المقصود بالتهاب اللثة

بدايةً يُطلق لفظ اللثة على تلك الأنسجة التي تحيط بالأسنان بشكل عام، أما التهاب اللثة فهو عبارة عن تعرض تلك الأنسجة لحالة من التهيج والاحمرار إلى جانب تورمها.

وإليك الآن أعراض التهاب اللثة تحديدًا..

ثانيًا.. أعراض التهاب اللثة

في إطار الحديث عن التهاب اللثة اسبابها وسبل الوقاية منها، لا يجب أن نغفل عن ذكر أعراضها والتي من خلال ملاحظتها تتأكد من إصابتك لمرض التهاب اللثة أم لا وهي كالتالي:

  1. يتمثل العرض الأول من التهاب اللثة في وجود ورم ملحوظ في الأنسجة المحيطة بالأسنان بشكل كامل.
  2. أما العرض الثاني وهو الأكثر ملاحظة فهو تحول اللثة من اللون الوردي الفاتح إلى الوردي الغامق أو الأحمر الغامق.
  3. إذا كنت تلاحظ دمًا في فرشاة أسنانك عند القيام بتنظيفها، فإن هذا عرضًا يدل على إصابتك بالتهاب اللثة.
  4. وكذلك إذا كنت تعاني من الرائحة الكريهة لفمك فإن هذا أحد الأعراض أيضًا.
  5. وأخيرًا فإن قد تلاحظ في حالة إصابتك بالتهاب اللثة أنه يوجد انحسار للثة عن اسنانك وكذلك أنها تؤلمك بشدة.

والجدير بالذكر أنه في حالة ملاحظتك لأي عرض من الأعراض السابقة فكل ما عليك فعله هو أن تحجز موعدًا مع أحد أطباء الأسنان الموثوق فيهم لوصف العلاج المناسب.

ولكن ما هي أسباب الإصابة بالتهاب اللثة؟

  • يرجع السبب الأول للإصابة بالتهاب اللثة إلى عدم المداومة على تنظيف الفم بشكل مستمر مما يؤدي إلى وجود بعض الرواسب الجيرية حول الأسنان وبالتالي التهاب اللثة.

حيث تعمل الطبقة الجيرية على تحويل بكتيريا الفم إلى بكتيريا ضارة ومن ثم تتسبب في تهيج اللثة، وهنا عليك القيام بعملية إزالة للجير لتستطع التخلص من التهاب اللثة.

  • قد يكون التدخين أحد أقوى العوامل المسببة لالتهاب اللثة كذلك.
  • قد يصاب الفرد بالتهاب اللثة نظرًا إلى تقدمه في السن.
  • تتسبب الأنظمة الغذائية الغير صحية في الإصابة بالتهاب اللثة وخاصةً عندما لا تحتوي هذه الأنظمة على فيتامين C بشكل كافي.
  • وكذلك فإن جفاف الفم أحد العوامل التي تؤدي إلى التهاب اللثة.
  • إذا كنت تستخدم أطقم أسنان غير جيدة فإن هذا يعرضك للإصابة بالتهاب اللثة بشكل أكبر.

ما هي طرق الوقاية من التهاب اللثة؟

وأخيرًا يأخذنا الحديث عن التهاب اللثة أسبابها وسبل الوقاية منها إلى التعرف على الطرق التي علينا إتباعها للبعد بشكل كبير عن الإصابة بهذا المرض الذي قد يؤدي إلى فقدان الأسنان في مراحل متقدمة منه.. وإليكم طرق الوقاية

  1. تنظيف الفم: تمثل هذه العملية 90% من الوقاية من التهاب اللثة؛ حيث يجب أن تنظف أسنانك مرتين في اليوم على أقل تقدير إلى جانب استخدام خيط تنظيف الأسنان الطبي لمرة واحدة يوميًا وبذلك تتخلص من البكتيريا إلى جانب الترسبات الجيرية بشكل كامل.

قم بزيارة طبيب الأسنان بانتظام: ففي التقديرات العادية على الشخص العادي أن ينظف أسنانه باستخدام الأجهزة المخصصة لذلك كل 6 أشهر بشكل مستمر للوقاية من الأخطار التي قد تلحق باللثة والفم بشكل عام وللحصول على التوصيات اللازمة للحفاظ على الصحة الفموية.